الكتاب المقدس في سنة واحدة
قد 25


١ صموئيل ٤:١-٢١
١. وكان كلام صموئيل الى جميع اسرائيل وخرج اسرائيل للقاء الفلسطينيين للحرب ونزلوا عند حجر المعونة واما الفلسطينيون فنزلوا في افيق.
٢. واصطف الفلسطينيون للقاء اسرائيل واشتبكت الحرب فانكسر اسرائيل امام الفلسطينيين وضربوا من الصف في الحقل نحو اربعة آلاف رجل.
٣. فجاء الشعب الى المحلّة. وقال شيوخ اسرائيل لماذا كسرنا اليوم الرب امام الفلسطينيين. لنأخذ لانفسنا من شيلوه تابوت عهد الرب فيدخل في وسطنا ويخلصنا من يد اعدائنا.
٤. فارسل الشعب الى شيلوه وحملوا من هناك تابوت عهد رب الجنود الجالس على الكروبيم. وكان هناك ابنا عالي حفني وفينحاس مع تابوت عهد الله.
٥. وكان عند دخول تابوت عهد الرب الى المحلّة ان جميع اسرائيل هتفوا هتافا عظيما حتى ارتجّت الارض.
٦. فسمع الفلسطينيون صوت الهتاف فقالوا ما هو صوت هذا الهتاف العظيم في محلّة العبرانيين. وعلموا ان تابوت الرب جاء الى المحلّة.
٧. فخاف الفلسطينيون لانهم قالوا قد جاء الله الى المحلّة. وقالوا ويل لنا لانه لم يكن مثل هذا منذ امس ولا ما قبله.
٨. ويل لنا. من ينقذنا من يد هؤلاء الآلهة القادرين. هؤلاء هم الآلهة الذين ضربوا مصر بجميع الضربات في البرية.
٩. تشددوا وكونوا رجالا ايها الفلسطينيون لئلا تستعبدوا للعبرانيين كما استعبدوا هم لكم. فكونوا رجالا وحاربوا.
١٠. فحارب الفلسطينيون وانكسر اسرائيل وهربوا كل واحد الى خيمته. وكانت الضربة عظيمة جدا. وسقط من اسرائيل ثلاثون الف راجل.
١١. وأخذ تابوت الله ومات ابنا عالي حفني وفينحاس
١٢. فركض رجل من بنيامين من الصف وجاء الى شيلوه في ذلك اليوم وثيابه ممزقة وتراب على راسه.
١٣. ولما جاء فاذا عالي جالس على كرسي بجانب الطريق يراقب لان قلبه كان مضطربا لاجل تابوت الله. ولما جاء الرجل ليخبر في المدينة صرخت المدينة كلها.
١٤. فسمع عالي صوت الصراخ فقال ما هو صوت الضجيج هذا. فاسرع الرجل واخبر عالي.
١٥. وكان عالي ابن ثمان وتسعين سنة وقامت عيناه ولم يقدر ان يبصر.
١٦. فقال الرجل لعالي انا جئت من الصف وانا هربت اليوم من الصف. فقال كيف كان الأمر يا ابني.
١٧. فاجاب المخبر وقال هرب اسرائيل امام الفلسطينيين وكانت ايضا كسرة عظيمة في الشعب ومات ايضا ابناك حفني وفينحاس وأخذ تابوت الله.
١٨. وكان لما ذكر تابوت الله انه سقط عن الكرسي الى الوراء الى جانب الباب فانكسرت رقبته ومات. لانه كان رجلا شيخا وثقيلا. وقد قضى لاسرائيل اربعين سنة
١٩. وكنّته امرأة فينحاس كانت حبلى تكاد تلد. فلما سمعت خبر اخذ تابوت الله وموت حميها ورجلها ركعت وولدت لان مخاضها انقلب عليها.
٢٠. وعند احتضارها قالت لها الواقفات عندها لا تخافي لانك قد ولدت ابنا. فلم تجب ولم يبال قلبها.
٢١. فدعت الصبي ايخابود قائلة قد زال المجد من اسرائيل لان تابوت الله قد أخذ ولاجل حميها ورجلها.

١ صموئيل ٥:١-١٢
١. فاخذ الفلسطينيون تابوت الله واتوا به من حجر المعونة الى اشدود.
٢. واخذ الفلسطينيون تابوت الله وادخلوه الى بيت داجون واقاموه بقرب داجون.
٣. وبكر الاشدوديون في الغد واذا بداجون ساقط على وجهه الى الارض امام تابوت الرب. فاخذوا داجون واقاموه في مكانه.
٤. وبكروا صباحا في الغد واذا بداجون ساقط على وجهه على الارض امام تابوت الرب وراس داجون ويداه مقطوعة على العتبة. بقي بدن السمكة فقط.
٥. لذلك لا يدوس كهنة داجون وجميع الداخلين الى بيت داجون على عتبة داجون في اشدود الى هذا اليوم
٦. فثقلت يد الرب على الاشدوديين واخربهم وضربهم بالبواسير في اشدود وتخومها.
٧. ولما رأى اهل اشدود الامر كذلك قالوا لا يمكث تابوت اله اسرائيل عندنا لان يده قد قست علينا وعلى داجون الهنا.
٨. فارسلوا وجمعوا جميع اقطاب الفلسطينيين اليهم وقالوا ماذا نصنع بتابوت اله اسرائيل. فقالوا لينقل تابوت اله اسرائيل الى جتّ. فنقلوا تابوت اله اسرائيل.
٩. وكان بعد ما نقلوه ان يد الرب كانت على المدينة باضطراب عظيم جدا وضرب اهل المدينة من الصغير الى الكبير ونفرت لهم البواسير.
١٠. فارسلوا تابوت الله الى عقرون. وكان لما دخل تابوت الله الى عقرون انه صرخ العقرونيون قائلين قد نقلوا الينا تابوت اله اسرائيل لكي يميتونا نحن وشعبنا.
١١. وارسلوا وجمعوا كل اقطاب الفلسطينيين وقالوا ارسلوا تابوت اله اسرائيل فيرجع الى مكانه ولا يميتنا نحن وشعبنا لان اضطراب الموت كان في كل المدينة. يد الله كانت ثقيلة جدا هناك.
١٢. والناس الذين لم يموتوا ضربوا بالبواسير فصعد صراخ المدينة الى السماء

المزامير ٥٤:١-٧
١. لامام المغنين على ذوات الاوتار. قصيدة لداود عندما أتى الزيفيون وقالوا لشاول أليس داود مختبئا عندنا‎. ‎اللهم باسمك خلصني وبقوتك احكم لي‎.
٢. ‎اسمع يا الله صلاتي اصغ الى كلام فمي‎.
٣. ‎لان غرباء قد قاموا عليّ وعتاة طلبوا نفسي. لم يجعلوا الله امامهم. سلاه‎.
٤. ‎هوذا الله معين لي. الرب بين عاضدي نفسي‎.
٥. ‎يرجع الشر على اعدائي. بحقك افنهم‎.
٦. ‎اذبح لك منتدبا. احمد اسمك يا رب لانه صالح‎.
٧. ‎لانه من كل ضيق نجاني وباعدائي رأت عيني

الأمثال ١٥:١٢-١٣
١٢. المستهزئ لا يحب موبخه. الى الحكماء لا يذهب.
١٣. القلب الفرحان يجعل الوجه طلقا وبحزن القلب تنسحق الروح.

لوقا ٢١:١-١٩
١. وتطلع فرأى الاغنياء يلقون قرابينهم في الخزانة.
٢. ورأى ايضا ارملة مسكينة ألقت هناك فلسين.
٣. فقال بالحق اقول لكم ان هذه الارملة الفقيرة ألقت اكثر من الجميع.
٤. لان هؤلاء من فضلتهم ألقوا في قرابين الله. واما هذه فمن اعوازها ألقت كل المعيشة التي لها
٥. واذ كان قوم يقولون عن الهيكل انه مزين بحجارة حسنة وتحف قال
٦. هذه التي ترونها ستأتي ايام لا يترك فيها حجر على حجر لا ينقض.
٧. فسألوه قائلين يا معلّم متى يكون هذا وما هي العلامة عندما يصير هذا.
٨. فقال انظروا لا تضلوا. فان كثيرين سيأتون باسمي قائلين اني انا هو والزمان قد قرب. فلا تذهبوا وراءهم.
٩. فاذا سمعتم بحروب وقلاقل فلا تجزعوا لانه لا بد ان يكون هذا اولا. ولكن لا يكون المنتهى سريعا.
١٠. ثم قال لهم تقوم امة على امة ومملكة على مملكة.
١١. وتكون زلازل عظيمة في اماكن ومجاعات واوبئة. وتكون مخاوف وعلامات عظيمة من السماء.
١٢. وقبل هذا كله يلقون ايديهم عليكم ويطردونكم ويسلمونكم الى مجامع وسجون وتساقون امام ملوك وولاة لاجل اسمي.
١٣. فيؤول ذلك لكم شهادة.
١٤. فضعوا في قلوبكم ان لا تهتموا من قبل لكي تحتجوا.
١٥. لاني انا اعطيكم فما وحكمة لا يقدر جميع معانديكم ان يقاوموها او يناقضوها.
١٦. وسوف تسلمون من الوالدين والاخوة والاقرباء والاصدقاء. ويقتلون منكم.
١٧. وتكونون مبغضين من الجميع من اجل اسمي.
١٨. ولكن شعرة من رؤوسكم لا تهلك.
١٩. بصبركم اقتنوا انفسكم.